مركز جميل للفنون يعلن عن معارض فنية جديدة تعرض أعمال هيمالي بوتا وفرح القاسمي وسهر شاه ورَندهير سنڱه

08 جمادى الثانية 1440

أعلن مركز جميل للفنون ، وهو من أوائل مؤسسات الفنون المعاصرة الكبرى في دبي ، اليوم عن برنامجه في شهر مارس: ثلاثة عروض فردية منفرده ، بقلم هيمالي بهوتا ، فرح القاسمي و الثنائي ساهر شاه و راندير سينغ

 

تفتتح المعارض أبوابها للجمهور في 7 مارس

 


قيلولة على السجادة 2016 من أعمال الفنانة فرح القاسمي

 

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدّة | فبراير 13، 2019:- أعلن مركز جميل للفنون، إحدى أولى المؤسسات الفنية المعاصرة في دبي، اليوم عن برنامج مارس 2019 الشيّق والذي يضّم ثلاثة معارض فردية لكل من هيمالي بوتا، وفرح القاسمي والثنائي سهر شاه ورَندهير سنڱه، بالإضافة إلى المعرض الفني الجماعي "خام" والذي يستمّر حتى الـ30  مارس.  يصاحب هذه المعارض برنامجاً عاماً من المحادثات وورش العمل، والجولات الفنية لجميع الأعمار. تفتتح المعارض الجديدة أبوابها للجمهور في الـ7 من مارس وتستمر حتى الـ6 من يونيو 2019. 

غرف الفنانين هي سلسلة من المعارض الفردية لمجموعة من الفنانين المؤثرين والمبدعين، والأعمال مستمدة إلى حد كبير من مجموعة فن جميل، بتركيز على فناني الشرق الأوسط، وجنوب آسيا، وأفريقيا. وتأتي هذه المعارض الجديدة لكل من هيمالي بوتا، وفرح القاسمي وسهر شاه ورَندهير سنڱه بعد البرنامج الفني الإفتتاحي لمركز جميل للفنون والذي ضم معارض فردية لكل من الفنانة السعودية القديرة مها ملوح، والفنانة والناشطة الإجتماعية الراحلة لاله روخ، بالإضافة إلى الفنانة اللبنانية-السورية منيرة الصلح. أما العمل التركيبي الغامر للفنانة اليابانية تشيهارو شيوتا، فقد تقرر تمديد مدة عرضه بناءاً على طلب الجماهير حتى سبتمبر 2019.

يجمع معرض “خام” 17 فناناً إقليمياً وعالمياً، بغية استكشاف أسرار النفط الذي يعد عنصراً فاعلاً في التحولات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يستمر المعرض حتى يوم 30 مارس وسيختتم  بسلسلة من المحادثات والأفلام والعروض في أسبوعه الأخير.

وفي معرض تعليقها على المعارض الجديدة قالت أنطونيا كارفر، المديرة التنفيذية لمؤسسة فن جميل: "يسعدنا استضافة هذه المجموعة الرائعة من الفنانين المشاركين في برنامجنا الفني الجديد. حيث تستكشف أعمالهم التغيّرات الكبيرة التي تطرأ على المجتمع، والبيئة المادية أو المبنية على حد سواء. وتعّد هذه المعارض الثلاثة الجديدة أول معارض فردية مؤسساتية للفنانين في هذه المنطقة."

 تكشف الفنانة متعددة التخصصات هيمالي بوتا من خلال أعمالها أنها تستجيب لمكان ومساحة معيّنة من خلال تجاربها الشخصية وذكرياتها وفهمها الفلسفي والتي تهدف فيه إلى توضيح قضايا الانتماء والأمن والتفرد والتغيير. في هذا المعرض تسلط الفنانة الضوء على عمل فني من مجموعة فن جميل "طي"  لاستكشاف المساحات واللحظات العابرة باستخدام  مواد عضوية وطبيعية مثل القماش والسجاد والحنة والبهارات.  

أما الفنانة فرح القاسمي، فتتضمن أعمالها المعروضة صور البورتريه التي عملت عليها في الأربع سنوات التي مضت بالإضافة إلي أعمال جديدة تم إنتاجها خصيصاً لهذا المعرض. وتهتم الفنانة المقيمة بين نيويورك ودبي أن تعكس أعمالها صورة شخصية ومركّبة للحياة في دولة الإمارات.

أما الفنانة سهر شاه المقيمة في نيو دلهي، فتتمحور أعمالها من رسومات، ومجسمات، ومطبوعات حول المساحات والمناظر الطبيعية وعلم الجماليات. تقدم صالة العرض عملين رئيسيين: رسم الجرافيت ثلاثي الأجزاء بعنوان: "الهياكل الناشئة: الضوضاء النسبية، المناظر الطبيعية المستوية، الكتل الرئيسية  ودراسات في الشكل" وهي عبارة عن أعمال مشتركة مع المصور رَندهير سنڱه وتضّم حوالي 120 رسم وطبعة وصورة. 

مركز جميل للفنون مجاني ومتاح للجميع. كما يتضمن البرنامج العام للمركز ورشات عمل مخصصة للعائلات والأطفال وجولات فنية بإشراف قيميين فنيين ومحادثات ونقاشات فنية ومجموعات قراءة، بالإضافة إلى مكتبة جميل.